Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 31 ديسمبر, 2008

ضربة شمس ٢

هل نبدأ يومنا بالحمد لنرسم صوره مشرقه لليوم !! فلنحاول ذلك 

جرب أن تحمد الله وأن تنعم بشعور الإمتنان حتى لمجرد عثورك على موقف  لسيارتك صباحا رغم الزحام

Read Full Post »

ضربة شمس ١

يجب أن تكون طلباتك من الحياة واضحة حتى مع نفسك حتى تكون الحياة واضحه معك

Read Full Post »

سنه جديده حسب الطلب

بعد فراغي من تدوينتي السابقه تناوبتني بعض الأسئلة وعدت اراجع نفسي فيما اقترفت يداي فوجدت ان  اعتبار العام الجديد هو وارث شرعي للعام المنصرم وأن الاعوام نسخ مكرره ماهو الا اجحاف بحق الذات البشريه وخرق واضح لقواعد الاختيار التي ابتلي بها ابن ادم ، ولكن الحق هو أن الأيام خلقت لنعمل فيها وليس لتعمل فينا وإنما هي أرض للغرس فمن غرس خيرا جنا مثله ومن غرس شرا عض أصابع الندم حين لا ينفع الندم ، وما كان فيما سبق من أيام فليس بملزم لنا وليس ختما تختم به سائر الايام فالايام دول  تقبل بالخير والسعاده على من أعد ابتسامته وشرع أبواب قلبه واستعد للفرح والسعاده وأما من ادبر وعبس وقطب جبينه وتلفع بالسواد وتجهز للنواح والعويل فستصدقه الايام وتكويه بنارها وتكون له كما كان هو لها .إذا فإن العام الجديد هو من صنعنا ونحن من نرسم ملامحه ونخط خطوطه ونلونه بأحلامنا وآمالنا ،

افتحوا ابوابكم للسعاده وشرعو شبابيككم للفرح وجهزوا خزائنكم لتملؤها من خيرات العام الجديد ، ويكفينا أن شمسا جديدة ستشرق

Read Full Post »

ميلاد شمس

أحيانا تمر بي أفكار قد يراها البعض سخيفه ولكن أجد فيها متعة وسلوى تجلو الكثير مما يعلق بالنفس من دخن الحياة،ومن ذلك  أن حبي للشمس وشغفي بها قد أجج في نفسي فكره أن لكل يوم شمس تختلف عن شمس سابقه ، فشمس اليوم تولد وتعيش مادامت معلقه في السماء تؤدي مهمتها من إشعال النهار وبث الدفئ والحياه في الدنيا (واسعاد قلبي طبعا) حتى اذا فرغت مما وكلت به ودعتنا غارقه في لجج البحر أو وارتها البسيطه بمداها .وتمر الساعات حتى إذا اشتاقت الارض لأنفاس الصباح وارتعدت الحياه من برد الليل اذن الله بميلاد شمس جديده فتخرج من رحم الارض أو تنمو من صفحة الماء شمس وليدة جديدة غير سابقتها ، لا تعلم عما رأت سالفتها شيئا.طبعا وفي ذلك فرصة ان تتعرف في كل يوم على شمس جديدة وتحكي لها وتسمع منها. 

احب الشمس حين تولد من جديد

Read Full Post »

في غرفة الولادة

71b5479fb01بعد حوالي الساعه ونصف  سوف تسلم سنه ٢٠٠٨ الانفاس وسوف نسمع صراخ العام الجديد ، عام جديد ولابد له من امنيات جديده ولكن العجيب ان هذا المولود لا يولد علي الفطره او كالورقة البيضاء كما يزعم دعاة التنوير ولكنه يخرج للوجود وفي اذنيه تتردد صرخات وآهات من العام المنصرم وتغطي جسده الغض دماء وتملاء جسده جراح  وكل ذلك من تركة عام ووري الثرى وترك هذه التركه المقززه لوريثه .

ترى كيف سيتعامل هذا الوليد مع ذلك الميراث وهل سيجد في تنميته واكثاره كي يترك لمن يخلفه اضعافا مضاعفه مما ورث من الدماء والآهات والاحزان ، أم انه سيتبراء من أثر يشعره بالخزي والعار وينكس رأسه حين يتذكر انتماءه لذلك السلف وهل سيعمل جاهدا ليزيل ما علق به من بقاياه واثاره ويبذر بذره صالحه جديده قد لا يسعفه عمره على جني ثمارها ولكنه سيترك لمن خلفه ما يفخرون به .

اهلا وسهلا بوليدنا الجديد ونحن بانتظار فعله في ميراث اسلافه

Read Full Post »

صمت مباح

كتبت شيئا ثم عدت ومسحته ، لا أجد رغبة في كتابة أي شيء  فالحدث يغني عن الف حرف لذلك قررت الصمت وانا الذي عاهدت نفسي أن أكتب كل يوم ، لا أقول دقيقة صمت ولكن صمت حتى يباح الكلام

Read Full Post »

غزه رسالة عزه

faris_odeh1

خلال جولتي عبر الفظاء العربي خلال اليومين السابقين ومتابعتي للعديد من ردود الفعل الشعبيه والرسمية  تولدت لدي العديد من علامات الاستفهام حول مايجري ولماذا يجري تتبعها علامة استفهام كبيره حول المستقبل وكيف ستنتهي الامور حينها أطلت علي صورة الدكتور عبدالوهاب المسيري رحمه الله وتذكرت ماقرأته في مقدمة موسوعته البديعه اليهود واليهوديه والصهيونيه ،يقول رحمه الله أن من أسباب كتابته لهذه الموسوعه هو أنه كان في مجلس يضم بين جلسائه شيخ كبير في السن من فلسطين كان ممن صاحب المجاهد العظيم عز الدين القسام في جهاده ضد الانجليز فكان مما دار بينهما أن الدكتور سأل الشيخ المجاهد انكم كنتم تعلمون أنه لا يوجد أي نوع من توازن القوي بينكم وبين الاحتلال  وأن ماتملكونه من سلاح لا يقارن بترسانه امبراطوريه لا تغيب عنها الشمس فكان الرد نعم كنا نعلم ذلك ولكننا لا نريد لصوت المقاومه أن يسكت  وأن تستمر المطالبه بحقنا في هذا الوطن فقد لا نستطيع الإنتصار الآن ولكن قد يأتي في المستقبل من يستطيع استرداده ولن يكون ذلك لو عجزنا والقينا السلاح الآن ،هذه الحادثه التي نقلتها بتصرف بما أسعفتني به ذاكرتي ازاحت علامات الاستفهام  التي حامت طويلا في فضاء فكري ،فكأني بحماس وهي تتلقى تلك الرساله وتواصل المسيره ،مسيره المقاومه والمطالبه بالحقوق وإحياء ذلك في نفوس أهل فلسطين والمسلمين جميعا ،نعم تلك هي الحكايه باختطار شيديد إن صراع حماس مع الصهاينه ليس قضيه صواريخ مصنوعه يدويا لا تعد في موازين القوى شيئا ولكن الحكايه ان اسرائيل تريد أن تقطع ذلك النسب الذي بداء بالإنتفاضه ضد الإستعمار البريطاني وتريد أن تسكت أي صوت يحيي المطالبه بالحقوق فطالما ظل هذا الصوت فلن تستقر اسرائيل ولن تقوم لها دوله مهما التف حولها من ابواق التأييد والمناصره،فمنذ نكبة ٤٨ وحتي اليوم لم تستقر لإسرائيل دوله وقد استطاعت تطويع جميع القوي وإسكات جميع الاصوات التي كانت تتغني بالمقاومه وأصبح أعداء الامس هم أصدقاء اليوم الذين تتبادل معهم القبلات بل اصبحت تلك البندقيه الفدائية سابقا موجهه لكل من يفكر في ازعاج الأصدقاء الجدد ،حتى المحيط العربي الذي كان رافضا لهذا الجسم الغريب في المنطقه  إستطاعت تطويعه وبدأ يتقبل وجود هذه الدوله وأبدعت مخيلة ساسته في صياغة المبادرات التي لا تمانع في وجود هؤلاء الجيران الجدد وبدأت المطالب العربيه تنحسر رويدا رويدا فمن الارض مقابل السلام والسلام مقابل السلام ومن المطالبه بالانسحاب من كافة ارض فلسطين الى الرضى بالانسحاب من الاراضي العربيه والمقصود بها طبعا اراضي ٦٧ والقناعة كنز لا يفنى كما قالت العرب وبدأنا نسمع بأرض لشعبين  واسراطين ولو امد الله لنا في العمر فسوف نرى ونسمع عجبا فكما يبدو ان الاجيال اعربيه لا تكتفي بما انتجه اسلافها ولكنها تؤمن بقول الشاعر” ولو أني الاخير زمانه     لآت بما لم تستطعه الأوائل ” وبدأت القدس تغيب عن مسرح المطالب العربيه واصبح حق العوده من المحرمات على طاولة المفاوضات ،كل ذلك يفسر لنا بوضوح ما يجري في غزه ، فهذا الكيان الغاصب قد ضاق ذرعا بكل من يغرد خارج السرب الذي استطاع تدجينه وهي تعلم بأنه لن يغفو لها جفن ولن يستقر لها قرار مادام ذلك الصوت الذي يتكلم عن الوطن والحقوق والارض  والقدس يسري ويلقن للأجيال وترضعه الام الفلسطينيه لابنائها وكما قال الشيخ احمد ياسين رحمه الله” إن صراعنا مع اسرائيل هو صراع جيل ” وطالما استمرت فصائل المقاومه وعلى رأسها حماس تغرس في اجيال الامه تلك الرساله  بأن فلسطين أرض وقف إسلامي من النهر الى البحر وإنه ليس من حق اي كان أن يتنازل عن شبر من تلك الارض المباركه وطالما استمرت ثقافة المقاومه والممانعه ورفض الاحتلال فلن يطول بقاء لمغتصب .

Read Full Post »

Older Posts »