Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 19 سبتمبر, 2010

جنين غير شرعي

نشرت صحيفة التايمز البريطانيه مقتطفات من الكتاب الجديد لعالم الفيزياء البارز ستيفين هوكينج والتي توصل فيها الى حقائق غاية في الأهميه كما يتوقع لها ان تثير الكثير من اللغط وتفتح مجالا واسعا للجدل والنقاش خاصة انها تصطدم مع ما ورد في الكتب السماويه وتنسف القاعده المشتركه التي تقوم عليها كل الديانات . “التصميم الكبير هو أسم الكتاب الذي يضم خلاصه ماتوصل اليه عالم الفيزياء حول الخلق والكون والذي يلخصه ستيفن بقوله : إن الكون نشاء بصورة عفوية وإن الانفجار الكبير كان نتيجه طبيعية لقوانين الفيزياء .
ويقول إنه مثلما أزاحت النظرية الدارونية الحاجة الى خالق في مجال علم الأحياء “البيولوجي”، فإن عددًا من النظريات الجديدة أحالت أي دور لخالق للكون الى العدم. ويسعى العالم الانكليزي للإجابة على السؤال: هل كان الكون بحاجة الى خالق؟ ويقول: “الإجابة هي: لا! وبعيدا عن كون الأمر حادثة لا يمكن تفسيرها الا بأنها تأتت على يد إلهية، فإن ما يعرف باسم “الانفجار الكبير” لم يكن سوى عواقب حتمية لقوانين الفيزياء”.ويعيد الكتاب تركيب معتقدات السير آيزاك نيوتن القائلة (المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

 

لأننا كالجسد الواحد ولأن حميدان التركي ليس سعوديا فقط بل هو عربي مسلم وليست وحدة الدم وحدها التي انتفضت لها ولكنه الظلم الذي تعرض له حميدان وليس كحرارة الظلم مذيبا لجميع الفوارق فتتحد البشرية على اختلاف أعراقها وأديانها ومرجعياتها لنبذ الظلم ونصرة المظلوم ولذلك أحببت أن اعلن تضامني وانضمامي لحملة اوباما أطلق حميدان لنكون نحن وأخوتنا في السعوديه معا جسدا واحدا وقلبا واحدا.

حملة أوباما أطلق حميدان هي حملة سعودية شعبية على شبكة “الفيس بوك” يزيد أعضائها عن 11 آلاف سعودي ، بادر بفكرتها الأستاذ نجيب الزامل عبر مقال له في جريدة الاقتصادية ، ثم بادر بإنشاء الحملة وإدارتها عدد من الشباب السعوديين.  

كذلك تم تصوير فلم قصير تظهر فيه بعض الشخصيات السعوديه وهم يرددون نفس العباره ( اوباما أطلق حميدان ) وهم الشيخ سلمان العوده الشيخ حسن الصفار , الكاتب الصحفي نجيب الزامل والاعلامي تركي الدخيل والرياضي نواف التمياط كما تظهر في الفيلم ابنة حميدان .

ولمعرفة من هو حميدان التركي وماهي قصيته أنقل لكم هذا نقلا من موقع حميدان التركي .

((حميدان بن علي التركي – 36 سنة – طالب الدكتوراه السعودي المبتعث من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في قسم اللغة الإنجليزية لتحضير الدراسات العليا في الصوتيات و الحاصل فيها على الماجستير بامتياز مع درجة الشرف الأولى من جامعة دنفر بولاية كلورادوا في الولايات المتحدة .

تم اعتقاله للمرة الأولى و زوجته السيدة / سارة الخنيزان في نوفمبر 2004 م و ذلك بتهمة مخالفة أنظمة الإقامة و الهجرة و لم يكن الاعتقال من قبل سلطات الهجرة فقط بل كان معهم أعضاء من مكتب التحقيقات الفدرالي F.B.I ، وكانت طريقة الاعتقال كما لو كانت لإرهابيين أو مجرمين خطيرين، حيث تقدمت مجموعة مكونة من 30 من مكتب التحقيقات الفدرالية واقتحموا البيت بطريقة تشي بأن ثمة خطراً كبيراً يهدد الأمن، وبادروا بتوجيه السلاح إلى رأس زوجته و طلبوا منها اخبارهم عن مكان سلاح زوجها – مع علمهم بأنه ليس لديه أية أسلحة – .

وقد تم اطلاق سراحهم بكفالة قدرها 25000 دولار ، كما اعتقلت خادمتهم الاندونيسية لنفس المشكلة و تم استجوابها بخصوص تعامل العائلة معها، فأفادت بأن تعاملهم كان طيباً للغاية لدرجة قالت معها بأنها تشعر كما لو كانت واحدة منهم، وواصلت السلطات الأميركية التحقيقات مع الخادمة وبنفس طويل، فقد تم م سؤالها عن ما إذا كانت تعرضت لأي تحرشات جنسية فأفادت بالنفي القاطع، وقد ثبتت كافة أقوالها لدى السلطات الأمريكية، إلا ان السلطات الأميركية تحفظت على الخادمة منذ ذلك الوقت وحتى تاريخ كتابة هذا البيان، لأسباب تدعو إلى التمعن في أبعادها المحتملة، خاصة انه لم يثبت عليها أي مخالفة ؟! .

و في الثاني من يونيو 2005 م تم اعتقال الزوجين مرة أخرى و تم توجيه تهمة إساءة التعامل مع الخادمة و احتجازها في منزلهم و احتجاز أوراقها الثبوتية و تعرضها لتحرش جنسي !! في مناقضة لكل الاعترافات التي أدلت بها مسبقاً مما يعني قطعاً أن الخادمة قد تعرضت لما دفعها إلى تغيير اقوالها بشكل دراماتيكي، وهنا نتساءل عن سر احتجاز السلطات الأمريكية للخادمة طيلة هذه المدة لديهم ؟

و في نفس السياق طلبت السلطات الأمريكية كفالة مالية باهضة جداً مقابل إطلاق سراح حميدان و زوجته تجاوزت نصف مليون دولار أمريكي ( حميدان 400,000 دولار و زوجته 150,000 دولار ) !!

كما قامت السلطات كذلك باحضار زوجة حميدان للمحكمة بدون السماح لها بوضع غطاء وجهها و لا حتى حجاب يغطي شعرها في امتهان بغيض لقيم الإسلام و عنصرية مقيتة ضد العرب والمسلمين، بل وانتهاك لمبادئ الديموقراطية الغربية ذاتها والتي تضمن للإنسان حقه المطلق في الاختيارات الشخصية

و قد مكثت زوجة حميدان في السجن 12 يوماً إلى أن قامت عائلة حميدان التركي بدفع مبلغ الكفالة المطلوب لاخراجها ، و طوال تلك الفترة بقي أولادهم الخمسة (أكبرهم في سن 17) في المنزل بدون رعاية و لانفقة حيث جمدت أرصدتهم .))

أوباما اطلق حميدان نقولها ونكررها وقد يرى فيها البعض مذلة ومهانة أن نستجدي رئيس الولايات المتحده ولكن هذه حالنا بلا معتصم .

 وهذا موقع الحمله والفيلم

http://obamafreehomaidan.com/

وهذا موقع حميدان التركي :

http://www.homaidanalturki.com/

 

Read Full Post »