Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘صيد الشبكه’ Category

مقال للكاتب عبد العزيز الحيص

قبل فترة كنت أتصفح العدد الخاص لمجلة (The Progressive) الأميركية، بمناسبة مرور مائة عام على صدورها (1909-2009). وفي هذا العدد يوجد استعراض مختصر لأهم المقالات والأفكار التي وردت على صفحاتها طوال هذه المدة، ولفت انتباهي مقال سياسي كتب في العام 1982، يخبر صاحبه أن الكيان الإسرائيلي فرح بولادة تنظيم سياسي فلسطيني جديد اسمه (حماس). حيث كانت إسرائيل ترى أن هذا التنظيم الجديد سيكون أمامها خصماً لاعقلانياً ولا مفاوضاً، مما سيبعثر القضية الفلسطينية، ويجعل اسرائيل مرتاحة، فتكون فيما بعد قادرة على نسج نول القضية الفلسطينية على ما تشتهي. فهل هذا صحيح؟!! أم أن الشواهد بمرور الزمن تخبر أن تلك القوة الجديدة قد أمسكت القضية بصلابة أكثر مما فعل غيرها، وجعلت الوضع على إسرائيل أصعب بمراحل من سابقه؟!! فعوضاً عن أن تكون مجرد كيان مشاغب أصبحت هذه القوة، جهة نضال اجتماعي وسياسي معتبر، فنفَس المقاومة التي تعبّر عنه، هو ترجمة شبه مباشرة للنفّس الشعبي والسائد في العالم الإسلامي ردّاً على منطق الكيان الإسرائيلي الذي لا يزداد إلا تطرفاً.  (المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

لا شيء إيجابياً في أحداث الصين الأخيرة، سوى أنها ذكرتنا بعذابات ملايين المسلمين المنسيين في أنحاء المعمورة، الذين لم يعودوا يجدون أحداً يعنى بأمرهم. 

لم أفاجأ كثيراً بانفجار غضب المسلمين في شينجيانج. ذلك بأنني أحد الذين عرفوا معاناة الأويغوريين منذ زرت بلادهم قبل ربع قرن، ووقفت على آثار الذل والقهر والفقر في حياتهم. وقتذاك نشرت عنهم استطلاعات في مجلة “العربي”، طورتها في وقت لاحق وصدرت ضمن سلسلة “عالم المعرفة” بالكويت في كتاب عنوانه: “الإسلام في الصين”. 

 كانت تلك الزيارة بداية علاقة لم تنقطع مع الأويغوريين، سواء في باكستان المجاورة، أو في تركيا التي لايزالون يعتبرون أن ثمة نسباً يربطهم بها، رغم أن بلادهم صارت شينجيانج (المقاطعة الجديدة)، بعد شطب الاسم الأصلي وحظره، بحيث لم يعد أحد يجرؤ على أن يذكر اسم تركستان الشرقية الذي كان معترفاً به قبل أن تبتلعها الصين في أواخر القرن التاسع عشر. 

 هذه العلاقة وفرت لي بشكل شبه منتظم كماً من (المزيد…)

Read Full Post »